ابراج

 

العاب

 

صور

 

مسلسلات

 

افلام

 

فيديو

 

اغاني

 

الرئيسية

 

 
 
 
 
 

 

 

التربية الجنسية للأطفال.. مازالت حبيسة "العيب، والحرام" في مجتمعاتنا

 

04.11.2009

حازم عوض

نتيجة الحياء من الأمور الجنسية، أو التخبّط ضمن أطر العادات والتقاليد، يمتنع بعض الأهالي من الإفصاح لأبنائهم عن تفاصيل الأمور الجنسية، وقد يتهربون من أسئلتهم بإجابات خاطئة، تشوه مفهوم الجنس لدى الطفل عند الكبر، ما يقوده في بعض الأحيان إلى الشذوذ الجنسي، أو الفهم الناقص والمشوه للجنس بحسب ما أفاد به مختصون.


 

وفي ظل غياب مناهج تربوية جنسية في المدارس، اتجه الأهالي إلى أن البيت هو نقطة البداية لتعليم الثقافة الجنسية، بغض النظر عن الطريقة التي يتبعها الأهالي في تربية أبنائهم جنسياً.

 

التربية العادية هي الأساس.. ولا ضرورة للتطرق إلى المواضيع الجنسية

 

التقت سيريانيوز بعض الأهالي، للوقوف على طريقة تربيتهم الجنسية لأطفالهم، وكيفية تعاملهم مع أسئلتهم المحرجة كما عبر البعض، وقال أبو وسيم 57 سنة أب لولدين، إنه "لم أتعرض أثناء تربيتي لأطفالي إلى أية مواقف حساسة أو أسئلة محرجة عن الجنس، فتقاليدنا الشرقية التي تضع هالة حول رب الأسرة تمنع الأطفال من التطرق لهذه المواضيع مع أهلهم".

 

وأردف أبو وسيم إن "ما يهم من هذه الناحية هو تربية الأطفال تربية صحيحة من جميع النواحي، ولا ضرورة إلى التطرق للمواضيع الجنسية، فإذا كانت التربية صحيحة وسليمة سيتعلم الأولاد الأمور الصحيحة من دون شذوذ بغض النظر عن الجهة أو الطريقة التي حصلوا بها على المعلومات لأن أساس التربية متين".

 

من جهته أبو نور 53 سنة أب لثلاث فتيات، قال إنه "بما أن كل أولادي فتيات، حال ذلك دون توجيه الأسئلة الجنسية إلي، وأعتقد أن الأولاد يتعلمون هذه الأمور من بعضهم البعض، وباعتقادي هذه الأمور لا تخطر على بال الأولاد  قبل مرحلة البلوغ".

 

وأضاف إن "مهمة الأم هي الأكبر في هذه الأمور لأن الأم دائما أقرب إلى الأولاد وتتحمل مسؤولية توجيههم وخاصة الفتيات، ويجب تعليمهم كيفية الحفاظ على أنفسهن وأنهن يحملن شرف العائلة".

 

وبدوره، لم تشكل هذه الأمور عند أبو سليمان 52 عاماً، وأب لأربعة شباب أية مشكلة، وقال إن "التعامل مع الشباب أو الذكور الأطفال أسهل بكثير من الفتيات، ففي مرحلة بلوغهم يتعامل الأب معهم كأصدقائه، ويمكن أن يوصل إليهم كل المعلومات الجنسية بسياق أحاديثه، ودون دفعهم للسؤال".

 

أما عن مرحلة الطفولة وأسئلتها الفضولية، قال أبو سليمان إن "هذه الأسئلة تشكل رهبة لدى بعض الآباء مع أنها طبيعية، لكن تقيد بعض الأهالي بالعادات البالية، وفهمهم الخاطئ للدين يمنعهم عن الإجابة، ما يؤدي إلى مشاكل كثيرة في شخصية الطفل، أولها الشذوذ نتيجة الكبت".

 

أفضل إجابة بناتي عن أسئلتهم الجنسية، تجنباً من لجوئهم للغير

 

ومن ناحية فريال "أم غنى" أم لأربع بنات، قالت "لم أحاول الحديث بتفصيل مع بناتي حول هذا الموضوع، وبالمقابل اهتممت بتوعيتهن عن أهمية المحافظة على أنفسهن ووجود مناطق في الجسم يجب حمايتها والعناية بها والسبب هو وجود حاجز بين الأهل والأولاد في هذه الأمور".

 

وأوضحت أم غنى "أفضّل إجابة بناتي عن كل الأسئلة التي يريدون إجابة عليها من الناحية الجنسية، بدلاً  من اللجوء إلى صديقاتهن والحصول على معلومات خاطئة".

 

وأردفت إنه "يجب أن يكون الحديث عن الجنس مع الفتيات في سن البلوغ، لأن الفتاة تكون أنضج وتستطيع استيعاب هذه المواضيع، مع التوضيح أنه لا حياء في العلم، وأن الجسم يتألف من عدة أعضاء يجب معرفتها وفهم وظائفها".

 

وأشارت أم غنى إلى أنه وبهذا الأسلوب تتشجع الفتيات على توجيه الأسئلة التي تخطر ببالهن لأمهم، ما يضمن للأهل الوثوق بنوعية معلومات بناتهم بأنها صحيحة وغير مشوهة.

 

المناهج المدرسية، تقتصر جنسياً على مواد العلوم والديانة، والفرع الأدبي تقريباً مغيب

وللوقوف على الموضوع من ناحية تربوية، التقت سيريانيوز إبراهيم إسماعيل وهو مدير إحدى المدارس، حيث قال إن "المواضيع الجنسية لا يتم التطرق لها في مناهجنا التعليمية باستثناء كتب الديانة والعلوم، وتوضيح النواحي الجنسية تبدأ دينيا في الصف السابع ويتحول في الصف الحادي عشر والبكالوريا العلمي إلى دراسة الجسم البشري بكل أقسامه، ويبقى ذلك غائباً عن طلاب الفرع الأدبي".

 

وأضاف إسماعيل إن "هناك أهمية لكسر حاجز الخجل عند الطلاب وتشجيعهم على الاستفسار عن كل ما هو بحاجة لتوضيح، ويعود سبب الخجل لديهم إلى وجود الأستاذ في الصف وجو الإحترام المفروض تجاهه، كون المجتمع الشرقي ينظر لهذه الأمور على أنها مخجلة، مع أن الطلاب يفقدون هذا الخجل بمجرد خروجهم من باب المدرسة".

 

وعن دور الأهل في التربية الجنسية قال إسماعيل إن "المنزل هو حجر الأساس في تربية الطفل من جميع النواحي ومنها الجنسية حيث أن الخصوصية التي تمنح للفتى مع والديه غير موجودة  في المدرسة نتيجة تواجد الطالب بين عدد كبير من زملائه الذين يستمعون إليه في حال طرحه لسؤال جنسي خاص".

 

وأشار إسماعيل إلى أنه "بذلك يستطيع الوالدين استغلال العلاقة الخاصة مع أبنائهم، وتوجيههم نحو حقيقة العلاقة الجنسية وما يرتبط بها من أمور وهذا يبدأ بالابتعاد عن طريقة ترهيب الطفل ومنعه من السؤال لأن النتيجة قد تكون الانحراف في السلوك أو تشويه حقيقة العلاقة الجنسية في فكر الفتى ما ينعكس على سلوكه تجاه الفتيات".

 

عادات وتقاليد مجتمعاتنا، تمنع الأهل من مصارحة أطفالهم حول الأمور الجنسية

 

والتقت سيريانيوز الخبيرة النفسية نور مكارم، التي قالت إن "مجتمعاتنا المنغلقة والمنطوية على نفسها إثر العادات والتقاليد، تمنع الأهل من التكلم بوضوح في الأمور الجنسية، وبالمقابل إن التهرب من الإجابة على أسئلة الأطفال المحرجة، قد يدفع الأطفال إلى التوجه للوجهات الخاطئة، طلباً للمعرفة في هذه الأمور".

 

وعن وجهات الأطفال لطلب المعرفة الجنسية، قالت مكارم "غالباً ما يتوجه الطفل في حالة عدم الإجابة على أسئلته التي تشكل في داخله إلحاحاً كبيراً، إلى الأطفال من سنه أو الأكبر بقليل، وأحيانا يتوجه الأطفال إلى أناس كبار قريبين منهم لكنهم غير موثوقين وخاصة في الشارع، ما يؤدي إلى تعلمهم أشياء مشوهة أو أخذ فكرة خاطئة عن الجنس، وقد يؤدي أحيانا إلى الشذوذ في الكبر".

 

وأضافت مكارم إنه "يجب استغلال الفرصة في حال قام الطفل بتوجيه أسئلة جنسية للأهل، والإجابة عليها بالشرح المبسط دون تسمية المسميات وشرح الآلية كاملة، ومراعاة سنه الصغير وعدم فهمه الكامل لهذه الأمور، وفي هذه الحالة سيكون الطفل متقبل لما يقال، وتشبع رغبته بالمعرفة".

 

 

 

 

 
 
 
 
 
 

E-mail    info@amouda.com

Webstats4U - Free web site statistics