ابراج

 

العاب

 

صور

 

مسلسلات

 

افلام

 

فيديو

 

اغاني

 

الرئيسية

 

 
 
 
 
 

 

 

إريتري يُلقي بطفليه في سيول جدة طمعاً في التعويض

12.12.2009

لا تتوقف حكايات ليالي جدة عن مرور الموت أمام المئات، حتى وهي تتماثل للتعافي وسط جهود لا تتوقف تحاول لملمة ما يمكن من جروح غائرة تركها الإهمال.

ولأن شر البلية ما يضحك فلم تعد تكتفي المفارقات بذكر حوادث الموت التي تسبب فيها سيل “الأربعاء الأسود” بل نكأت الإنسانية في مقتل تلك القصة الأخيرة التي تتداولها بعض المجالس في جدة وتناقلتها الصحافة والإعلام السعودية وعلى “فيسبوك” عن مقيم إريتري دفعه الطمع – بحسب ما تناقل- إلى إلقاء اثنين من أطفاله في بقايا السيول التي ضربت المدينة ليلقوا حتفهم أملاً في أن يحصل على تعويض مليوني ريال كما هو مقرر لضحايا السيول.

وتمكّنت الجهات الأمنية من اكتشاف فعلته بعد أن تقدم بقلب بارد للإبلاغ عن غرق اثنين من أطفاله العشرة, وأحالته للتحقيق, فيما كشفت معلومات أنه يقيم في المملكة منذ فترة طويلة.

ويتناقل الأهالي حكايات كثيرة يروونها لأهاليهم عن المطر والسيل، ففي قويزة الحي الحزين الذي عاش في مسار السيل الغائب ليعود ذات صباح ممهداً طريقه القديم بما فيه من بشر وممتلكات. على جانب المسجد المهدم الذي زارته لجنة من الشؤون الإسلامية واستمع لهم من بعيد محمد السفياني وهم يتحدثون عن إلقاء تبعات الأمر على الأمانة التي أقرت ترخيص بنائه، يقول محمد “تذكرت ذلك وأنا أستمع قبل أيام لحادثة وفاة أربعة من أبناء الحي غرقاً في المسجد بعد فراغهم من أداء صلاة الظهر، وكيف حاول عدد من المصلين تجاوز المياه التي غمرت المسجد حتى لقي 4 أجلهم ونجا عدد آخر”.

وغير بعيد تُروى حكاية عن أسرة تواعدت مع بعض الأقارب للنزهة على البحر مع بدايات المطر الخفيف في صباح الأربعاء نفسه، غير أنه وعلى بعد مسافة قريبة من مسار السيل حيث كان أطفالها يلوحون من نوافذ السيارة توقف الأب فجأة وهو يرى تزايد منسوب المياه وحاول الاستدارة لخط الرجعة يريد سلوك الخط السريع ليفاجأ باتصال خال الأسرة وهو يطالبه باللحاق به فقد جرف السيل سيارتهم.

وما هي إلا دقائق معدودة تحولت فيها استغاثة الخال لطلب السماح والوداع ليختفي صوته إلى الأبد. بعدها حاول الأب النجاة بأسرته، كما تقول (أ.ع) عن زميلتها التي روت لها الحكاية أن الشباب الذين هبوا لنجدتهم تمكنوا من إخراج أختها الصغيرة وإنقاذها وبدأت تصيح بلا شعور، وتروي بقية الحكاية أنها بدأت بالنزول من السيارة والجري مع بعض أشقائها الصغار وبدأ السيل يجرفهم قليلاً قليلاً ورأت الموت قبل ان تتعلق بغصن شجرة ويتدخل بعض الحاضرين لانتشالها وبقية أشقائها، لم ينتهِ الأمر من دون خسائر فقد فقدت الأسرة الأم، فيما تؤكد أنها شاهدت شبح الموت يختطف المئات أمام عينيها.

وتبقى لجدة لياليها الحسان كما يقول البعض، وعلى الكورنيش تبدو ابتسامات الصغار والموجودين لا توحي بمقدار الألم الذي تتناقله حكايات المنازل، وأحاديث الجوالات راصدة لفترة تاريخية في حياة عروس وضعت زينتها وأجلت فرحها حتى إشعار آخر.

 

 

 
 
 
 
 
 

E-mail    info@amouda.com

Webstats4U - Free web site statistics