Beşź Kurdī

 

ابراج

 

العاب

 

صور

 

افلام

 

فيديو

 

اغاني

 

الرئيسية

 

 
    
 

 

 

 

إصنعي بنفسك

المرأة هي الأنسانة وهي نصف المجتمع وهي مكملة للرجل وهي العمود الفقري للبيت, يجب عليها العناية ببيتها و منظره وترتيبه وتزين زواياه بالأضافة الى النظافة التامة, طبعا ً ليست كل إمرأة لها الأهتمام نفسه من هذه الناحية, والرجل أقل إهتماما ً من المرأة في هذه الزاوية, المرأة تصب أهتماماتها في العديد من الأشياء بالأضافة الى المطبخ والأطفال وإستقبال الضيوف وأمور ٍفي المنزل أكثر بكثير من الرجل , فمثلا ً : لصنع اكسـسوارات الشموع فوق المائدة وتزين الحمام من عدة زوايا, كوضع الزهور في مزهريات وسنادين في زواية من الحمام, وإن لم تجد مكانا ً, تضعه في مزهرية مناسبة وتعلقه في مكان مناسب في قنديل معلق في سقف الحمام, وإن كان الحمام مساحته تسع لوضع دولاب رفيع وصغير تضع فيه الأشياء المهمة الخاص بالحمام مثل الصابون والمناشف وشامبو زيادة مع معقم للجروح ومناشف صغيرة للأستحمام والتجفيف, ربما ينسى أحد المنشفة مرة ما, ومعطر للحمام بعد الغسل ومن ثم تعقيم الحمام.

أما المطبخ .... فكثيرة هي الأفكار والأهتمامات بها, لأنها من الأمكنة المهمة في البيت فالنظافة هي الأهم اولا ً, ثم وضع كل شيء في محله بعد الغسل ( غسل الأواني والصحون وتجفيفها), ومسح الأرض بعد الغسل وإتمام عمل المطبخ, والطبيخ والأكل كله.... يجب علينا أن نخصص مكان إن أمكن لخزن مأكولات وأواني المطبخ (المخزن) لكي يكون على حدة ولايغير أو يشوه من منظر المطبخ ويجعله فوضى, فالمرأة الذكية تهتم بكل صغيرة وكبيرة بحيث يكون المخزن ذو رفوف وكل رف ٍ فيه محتويات المطبخ من المواد الغذائية ورف لكل الأواني على حدة, حتى عندما تختار الأشياء تعلم بأماكنها.

 

غرفة الجلوس: يجب الأهتمام بها كباقي الغرف وأكثر, لكي تكون جذابة للزائرين وللعائلة أيضا ًويرتاح لها النفس, ومن ثم وضع السنادين وفيها أزهار, وإن كانت من المعجبات بأسماك الزينة, فتضع حوض صغير فيه أسماك صغيرة  للزينة وفي مكان ملائم, وفي المساء وخاصة الشتاء تضيء الشموع لتجعل الجوّ مؤنسا ً أكثر.

وأن كان في البيت غرف كثيرة فهناك فكرة لجعل غرفة كمكتب فتضع فيها مكتبة صغيرة, والكومبيوتر ورفوف أو مكتبة ذو رفوف لوضع الكتب والقصص أو القواميس وعلبة فيها أقلام للكتابة عند الحاجة.

وإذا كان لديها غرفة في الطابق العلوي فتستخدم للزائرين ووضع الفراش فيها وتهتم به من وقت لآخر وتفرشه بين الحين والآخر حتى لاتصبح فيه رائحة, وتغسل الفراش بين المرة وأخرى, وإن كان لديها هوايات كالحياكة أو الخياطة فلتصنع بين فترات شيء ما, كمفرش للطعام بالتطريز أو أشكال بالحياكة... الى آخره من الهوايات, وإن كانت لاتعمل في وظيفة فتسد فراغها بالقراءة فهناك كتب كثيرة أو على الأنترنيت تتصفح أشياء مهمة بالأطفال وبالمنزل والمرأة نفسها, وتتابع بمشاهدة مسلسلة أو فلما ً هادفا ً لعدم الشعور بالملل وسد الفراغ.

روناك الوندي

24-01-2011