Beşź Kurdī

 

ابراج

 

العاب

 

صور

 

افلام

 

فيديو

 

اغاني

 

الرئيسية

 

 
    
 

 

 
 

احذر طاسة اللبن يافخامة الرئيس

بقلم محسن العبيدي الصفار

يحكى ان احد التجار كان لديه صبي اسود البشرة  يعمل معه في دكانه وكان هذا الصبي على قدر كبير من الغباء الموروث او المكتسب, فكان التاجر المسكين يضغط على اعصابه طوال النهار كي لاينفجر غضبا من افعال هذا الصبي الغبي وفي من الايام ذهب التاجر للصلاة فعاد الى دكانه فلم فيه شيئا تعجب وسأل صبيه عن البضاعة فقال له الاخير مسرورا ان رجلا قد جاء اثناء غيابه وعرض ان يشتري كل البضاعة بضعف الثمن  فباعه اياها , سر التاجر لهذه الصفقة وسأل الصبي عن ثمن البضاعة فقال له أن الزبون اخبره بأنه يخاف من اللصوص ولذا فأنه سيعود فيما بعد متخفيا ويعطيه النقود , أدرك التاجر ان اللصوص قد سرقوا بضاعته فأنفجر غضبا ورمى بطاسة من اللبن التي في يده على الصبي ففجت رأسه واختلط اللبن الابيض بالدم الاحمر مع وجه الصبي الاسود فكان مزيجا غريبا دفع التاجر للضحك لا اراديا وهنا قال الصبي لمعلمه طبعا من حقك ان تضحك فقد بعت كل بضاعتك بضعف ثمنها .

وهذا ينطبق على بعض الحكومات العربية التي تواجه هبة الشعب المليونية المطالبة باصلاحات جذرية  تغيير الوضع المزري اقتصاديا وسياسيا وعسكريا وثقافيا ,بتغييرات وزارية اقل ماتوصف به أنها سخيفة ومضحكة ولاتغير من واقع الحال شيئا فالفساد موجود والديكتاتورية موجودة والفقر موجود والقمع موجود وكل ماتغير هو بعض الوجوه .

والطريف أن الرئيس يخرج بعد هذه التغييرات على الشعب وكأنه قد فتح عكا أوقد القى بتعويذة سحرية حلت كل المشاكل ويطلب من الشعب الهدوء والعودة الى منازلهم وممارسة حياتهم الطبيعية والكف عن الاحتجاج وكأن مشكلة الشعب الكبرى كانت في تسريحة وزير الداخلية او لون نظارات وزير المالية وطالما أن هذين الاثنين قد ذهبا فالحياة سيكون لونها بمبي وكل شيئ عال العال .

وعندما ضحك الشعب لا أراديا من هذه التغييرات استبشر فخامته خيرا وظن ان الشعب فرح بهذا الانجاز الكبير فقام واعلن حكومته على الملأ ووجه الدعوة لوزراءه الفطاحل  لاداء القسم الوزاري ولا ادري لعمري اي قسم سيكون هذا في ظل رفض الشعب للوزارة ورئيسها ووزرائها من الاساس وعلى الرغم من القسم الظاهري الذي تلاه هؤلاء  فأني اتصور ان القسم الحقيقي الذي يتلونه في سرهم  سيكون شيئا من هذا القبيل :

اني فلان الفلاني اقسم بالله العظيم أن أكون خائنا لثقة الشعب (لانه اصلا لايثق بي وبالتالي لن تكون خيانة ) خانعا للسيد الرئيس ( لانه ان طار طرت معه ) وأن احافظ على مصالح رئيس الجمهورية حتى لو اقتضى الأمر ان ادوس برجلي على ابناء الجمهورية وأن اكون قامعا للحريات وأن اكتم نفس كل من لديه اعتراضات وأن احتفظ بشنطة هدومي جاهزة للهرب في اي وقت .

وسؤالي هنا يافخامة الرئيس هل تحسب ان الشعب يعاني من تخلف عقلي كي يصدق هذه التمثيلية او غيرها وهل تحسب انه سيصدق اللص الذي سيقول له انه سيدفع ثمن البضاعة مضاعفا وسيدفع الثمن فيما بعد ويهرب ؟

السؤال سيجيب عليه الشعب ولكن حذار من انه لن يضربك بطاسة لبن هذه المرة .