ابراج

 

العاب

 

صور

 

مسلسلات

 

افلام

 

فيديو

 

اغاني

 

الرئيسية

 

 
    
 

 

 

 

وفاة طفلين جزائريين عطشًا بعد إلزامهما بالصيام في الحر

مات طفلان بالجزائر عطشًا أثناء الصيام في الحر الشديد بعدما رفضت أسرتهما السماح لهما بشرب الماء؛ رغبة في تعليمهما الصبر.

واعتبر عالم أزهري أن أولياء هذين الطفلين آثمين، ويتحملان مسؤولية ما حدث للصغيرين أمام الله، مؤكدا على ضرورة التدرج في تدريب الأطفال على الصيام.

وذكرت صحيفة “النهار الجديد” الجزائرية في عددها الصادر الخميس 11 أغسطس/آب 2011م أن طفلة تبلغ من العمر 8 أعوام فارقت الحياة قبل أذان المغرب الأربعاء 10 أغسطس/آب ببلدة بوراشد بولاية عين الدفلى التي تقع على بعد 200 كيلومتر غرب الجزائر، حيث ماتت وهي صائمة.

ووفق ما نشرته الصحيفة الجزائرية؛ فقد طلبت الطفلة من أمها السماح لها بشرب الماء، غير أن الأم طلبت منها الصمود والنوم، لتعثر عليها بعدها جثة هامدة؛ حيث فشلت في مقاومة العطش بسبب موجة الحر التي اجتاحت المنطقة مؤخرا.

وفي واقعة مماثلة؛ لقي طفل في العاشرة حتفه عطشا؛ حيث لم يتمكن من إكمال أول يوم يصوم فيه بسبب عدم تحمله للعطش.

ونقلت الصحيفة أن الطفل الذي يقطن ببلدة الرباح بولاية الوادي التي تبعد 600 كيلومتر جنوب شرق الجزائر، كان يخبر أمه بأنه عطشان، لكن الوالدة أرادت بحسن النية أن تعلمه الصبر، وطلبت منه أن يغتسل بالماء حتى وصول موعد آذان المغرب والإفطار، غير أن الصغير لفظ أنفاسه الأخيرة قبل موعد الإفطار بحوالي ساعتين.

الصوم بالتدرج

وفي تعليقه على الحادثين؛ قال الدكتور صبري عبد الرؤوف، أستاذ الفقه المقارن بجامعة الأزهر: “إن أمر الأم أو الأب لابنهما بالصيام قد ترتب عليه ضرر، وبالتالي فإن ولي الأمر هنا آثم، ويتحمل المسؤولية أمام الله؛ لأن الشريعة مبنية على قاعدة عامة وهي لا ضرر ولا ضرار، خاصة وأن الله عندما ذكر الصوم قال في نهاية الآيات “يريد الله بكم اليسر ولا يريد بكم العسر”.

وأوضح د. عبد الرؤوف: “أن الله فرض الصيام تهذيبا للنفس، وتدريبا لها على قوة التحمل، وتربية الإرادة، ولهذا فهو يجب على البالغ العاقل القادر على الصيام، ولذا فقد خفف عن المريض والمسافر ومن في حكمهما.. وبالنسبة للصغير فإن الواجب على وليهما تدريبهما على الصيام بقدر ما يتحملان من المشقة، فينشأ الصبي وقد تعود على الصيام”.

لكن د. عبد الرؤوف شدد على “ضرورة أن يكون التدريب بالتدرج، فالصغير لا يستطيع أن يصوم اليوم كاملا، فنطالبه بالصوم قدر المستطاع، فربما صام إلى وقت الظهر أو العصر، أما أن نجبر الطفل على صيام اليوم كاملا مرة واحدة فهذا خطأ من الوالدين، ودلالة على عدم فهمهما لشريعة الإسلام”.

 

 

 

 
    
افلام كرتون مقاطع مضحكة عجائب الصور طرائف و غرائب ديكورات و أزياء   الصحه والغذاء  عالم المطبخ آدم وحواء منوعات اخبار الفن أخبار محلية
رقص شرقي  تلفزيون  تكنولوجيا الأسرة والمجتمع تحقيقات المشاهير الفنون التشكيلية الحوارات قصة قصيرة شعر و خواطر مقالات