ابراج

 

العاب

 

صور

 

مسلسلات

 

افلام

 

فيديو

 

اغاني

 

الرئيسية

 

 
 
 
 
 

 

 

داريوس داري

 

 

ثقافة اللكمات في عصر الفضائيات ...!

 

مفهوم الأدب هو احترام الآخرين , حتى تكون قادرا على  احترام نفسك , فالذي لا يحترم نفسه ولا يعتبر بقيمتها, لا يصح له توجيه الآخرين على احترام أنفسهم وإعطاء الاعتبار لاحترام  الغير ...؟

 

قمة الغباء أن يتذاكى أحدنا فيعلن أنه يعرف ما تحت الأرض وما فوقها , قديما وحديثا , وما قاله الفلاسفة وما لم يقولوه .

مثل بعض مدعي الثقافة المعتدين بأنفسهم  إلى حد المرض , فقد غدت ظاهرة الادعاء هذه , بالفعل ظاهرة مرضية وخص نص في مجتمعنا وبين كتابنا النرجسيين المحترمين الذين يتبجحون بما حققوا من المعرفة من خلال مسيرتهم الأدبية طبعا وليس الثقافية .

وقد تكون هذه العادة  مفيدة في زمكان ما , ولكنها لن تكون كذلك في الأزمنة كافة , لأن المثقفون مهما حاولوا الوصول إلى غايتهم هذه فلن يبلغوا القمة بهذه العقلية الأحادية الخشنة , ومن هنا تسعى المجتمعات المتحضرة إلى  أن تتكامل مع بعضها بعضا , لا أن تتصارع على نحو ما يرى البعض من المثقفين الذين يجهلون أو يتجاهلون الواقع الذي يستدعي التكامل لا التصارع فيما بينهم على أمور شخصية باسم الثقافة في أماكن العامة . ( ويخلي الماشتري يتفرج )

إن الثقافة في نهاية المطاف وسيلة لانسنة الكائن البشري , ولا يحق لأحد أن يمنعها عن سواه فيما إذا رغب بها , ولكن أن نسعى لمعرفة ما كنا لا نعرف كلما حانت الفرصة المناسبة أمامنا وكنا قادرين على اقتناصها فهذه عملية تحتاج إلى وعي , و جهد و المثابرة كي يصل أحدنا إلى الحقائق وأسرار الحياة ليعرف التعاطي الصائب معها , , إننا نصر بأننا مثقفين ؟ يا لغبائنا ؟؟؟

وأنا هنا لا أستطيع فصل الآداب العامة وقواعد اللباقة عن مفهوم الأدب  والأخلاق  , بحجة التماشي مع موجة التحرر وهي ليست تحررا بل انفلاتا بهيميا لا يعرف تشريفات المجالسة وتبادل حتى الأحاديث الجانبية ,  يا للأسف  كلما كبرت جماجم المثقفين في هذه المعمورة , كلما تقلصت كتلة أدمغتهم ليهجر العقل هياكلهم الخاوية , فإذا بهم يهدمون  أفضل ما فينا من القيم الآداب والثقافة , حين يتناطحون كالنعاج على عنب الراعي الذي يطيح برؤوسها جميعا , 

ومن لا يستوي له تهذيب خارجه فكيف يستقيم له تهذيب داخله , ومن لا يحترم الآخرين فكيف يتوفر له أن يتوجه إلى ذاته بالثقة والاحترام وهي بداية مرقاة التحضر الحقيقي في الإنسان .

الحوارات الثقافية لا تتم بالصوت العالي و الحركات العصبية والانفلات في التكلم وفي التطلع وفي الجلوس رجلاً فوق رجل , أو على الركب ليتمكن من الشهيق والزفير والرفس بكل الحروف الغليظة الغير موجودة في القواميس  ,  واعتماد أساليب في مواجهة الناس والاستكبار عليهم مثل ديك علو.. علو , وسواها من هذه الطبائع , فلا يعطي مجالا لغيره ليس بالحديث فحسب بل بالاستفسار وربما فرصة ليلتقط نسمة هواء , هوووووو تراه يتحدث بيديه وشعره وحذائه وسجائره وسبابته , وكأنه في ساحة معركة , ليتحول لسانه إلى أداة لتمزيق غشاء الطبل , وليس للنطق , بربربربربررررر , بحجة الحرية التي يتبجح بها بعض المثقفين و هي حرية خالية من الأدب , والبعض منهم سطحيين لا يميزون بين حمار مثقف ومثقف حمار , حين تدور الولائم على شرف تلاقي المثقفين على كاس خمر من نوع محلي مغشوش , تساعدهم على فهم الثقافة  .

الحضارة ليست شهادة جامعية ولا شهادة شنبرية ولا سيارة ولا موبايل نوع

( قمبر وردة ) ولا حذاء بوز طويل ماركة  مهراجة أء أء أجا , أو حفظ كلمتين على ظهر قلب أو كتابة بضعة جمل تحت اسم  مقالات مقلية بزيت تركي من نوعية رديئة , فيجد نفسه عبقريا لمجرد محاولته السباحة في مقلاة  الحاجة نيو Neyo معتقدا انه يخوض غمار بحر الثقافة , وهو لا يعلم انه يغرق في شربة حبر إن حاول الاقتراب من شاطئ الإبداع .  

ما نعاني من بعض أو أكثر الكتاب على المواقع الالكترونية , نكتشف جهل العديدين ممن يلقبون أنفسهم بالمثقفين الضالعين القادرين على بناء أبراج من الثقافة , فهم لم يكتفوا بالهمز و اللمز و الشتائم على تلك لمواقع , بل ثقافتهم هذه أوصلتهم إلى الشوارع ليتعاركوا وجها لوجه ليبينوا جهلهم وغبائهم أمام ملئ من البشر, ولا يعرفوا بأن القانون لا يحمي المثقفين .

من هنا تبدأ المعركة من احد النظريات الهشة وكلى الطرفين يصر على موقفه بأنه هو المثقف , وصاحب النظرية الحديثة ( كستنا .. مستنا  .. بوف ) إذا كان حال مثقفينا هذا الحال , إذاً لا لوم ولا عتب على القيادات ولا الدراجات سوكو سوكو , ولا تجار المفرقعات ولا أطباء المسالخ .

لنعود إلى اصل الحكاية والحكمة التي دونوها أسلافنا بخصوص هؤلاء علوج الثقافة .  نقول فيهم هذه المثل باللغتين الكردية وشقيقتها العربية .

لندعو الله معا أن يهدي المثقفين  أصحاب قرون المخفية في الاتجاه البرمقلوب , وان  يعـّدوا للعشرة قبل السقوط في حفر" حيندرو .. وسماعيلى دين " .

 ( تيتي تيتي متل ما رحتي متل ما جيتي ) ÁŻ seferÍ vegeriya kerÍ berÍ )  )

پـَيشكتنة ديا سينويَ............. ؟؟؟ 

 

 
 
 
 
 
 

E-mail    info@amouda.com

Webstats4U - Free web site statistics