Beşź Kurdī

 

ابراج

 

العاب

 

صور

 

افلام

 

فيديو

 

اغاني

 

الرئيسية

 

 
    
 

 

 
 

نيكول سابا: انا طبعي كدة واصبحت أعرف ما أريده في التمثيل!!

اتسمت الفنانة اللبنانية نيكول سابا بذكائها واستقلاليتها، وجمالها وسحرها، كما استطاعت أن تفرض نفسها في سوق الدراما بجانب سوق اللايف والغناء وبتوازن تحسد عليه استطاعت الحفاظ على اسمها من أول يوم دخلت فيه مصر مطورة في سمعتها الطيبة التي أصبحت خير ما يروج لها في غياب شركة تنتج لها أو ادارة لأعمالها، والآن بعدما باتت نجمة تتحمل مسئولية عمل بالكامل أمام الجمهور واسمها كاف لتسويقه، معها كان هذا الحوار معها:

ما هي تفاصيل دورك في "نور مريم"؟
 

لا أستطيع الافصاح عن كثير لاننا مازلنا في الأيام الأولي من التصوير وليس مصرحا لنا كشف تفاصيل الشخصيات ولكن أستطيع أن أقول باختصار إن دوري هو "مريم" طبيبة أطفال متخصصة في أمراض القلب وتتزوج "نور" المحامي الذي يقوم بدوره يوسف الشريف وتطلب بعدها الطلاق منه إلي آخره من تفاصيل تتعرض لقضايا إنسانية والمسلسل قصة نوال مصطفي وسيناريو وحوار محمد الباسوسي وإخراج إبراهيم الشوادي ومعي مجموعة جميلة من الفنانين منهم يوسف الشريف وياسر جلال وكارولين خليل.

يقال إن المسلسل عودة لدراما الرومانسية..؟
حقيقي المسلسل رومانسي جداً وشخصية "مريم" فيها الكثير من الرومانسية والملائكية.

هل تعتبرين "مريم" بطلة العمل؟
كلنا أبطال ومعي نجوم كبار ومهمون كما ان الأدوار النسائية الرئيسية 3 شخصيات وبالتالي هي تعتبر بطولة جماعية. لكن الأهم من مسألة البطولة هو طبيعة الفكرة وأسلوب الكتابة الذي جعلني أقبل العمل في المقام الأول.

وكيف تتعاملين مع شخصية حالمة وبملائكية "مريم"؟
أعمل دوماً بمبدأ "فتش عن الشخصية" بمعنى البحث عن مساحات التقارب ومناطق الشبه بيني وبين أي شخصية أستعد لتجسيدها وأنا عموما بشهادة المقربين مني شخصية حالمة معظم الأوقات ولذلك لا أجد صعوبة في تقمص "مريم" التي يجمعني بها في الواقع الرومانسية.

كواليس العمل مع المخرج إبراهيم الشوادي؟
 

مخرج محترم ومهم وسعيدة جدا بالعمل معه فهناك حالة انضباط في اللوكيشن وحالة هدوء وراحة نعيشها جميعا كما ان توجيهاته تصنع فارقا والعمل معه أعتبره اضافة لي.

 

واجهت مشاكل بقرار شركات الإنتاج بتخفيض أجور الفنانين هذا الموسم؟
تخفيض الأجور حسبة ترجع للانتاج وهم أحرار فيها بالطبع ولكن أنا لم أخفض من أجري وتم طلبي لبطولة المسلسل لأسباب تتعلق بالورق وبشخصيتي وليس بسبب أي مفاوضات علي الأجر.

كيف ترين نفسك كممثلة وسط خارطة الممثلات في مصر؟ وكيف ترين مرحلة التمثيل التي أصبحت فيها حاليا؟
أنا الآن أصبحت أعرف ما أريده بالضبط في التمثيل.. ورغم كل ما قدمته لا أشعر بالشبع من التمثيل فأنا وحتي الآن لم أقدم الدور الذي يشبعني سينمائيا إلا عندما قدمت حواء في التاريخ وهو عمل لبناني وقدمته بالفصحي وجسدت فيه شخصية الشاعرة الأندلسية "ولادة بنت المستكفي" التي أحبت الشاعر "ابن زيدون" فكان من المسلسلات التي لها ثقل فني. وكان الدور مليئا بالعقبات. ويحتاج إلي طاقة تمثيلية جيدة واستمتعت فعلا بأدائه. وهو من نوعية الأدوار التي تستهويني الآن.

سبب اعتمادك سياسة "السنجل" في طرح أغنياتك بدل طرح ألبوم كامل كأي مطرب؟
أولا أنا شايفة السنجل موضة جدا والأجانب يعتمدونها كسياسة بالخارج خصوصا لمن ينتجون لأنفسهم فأنا أنتج لنفسي أولا لماذا أنتج 10 أغنيات وأصور منها 3 كليبات وأنا أستطيع بدلا من ذلك أن أضع تلك الفلوس في أغنية واحدة أصورها باحتراف. ثانيا حينما أطرح غنية واحدة يكون عليها تركيز إعلامي أكبر. أما في الواقع من يعمل ألبوم كامل ينتقي الناس منه 3 أغان مثلا مفضلة.. هنا سياسة "السنجل" أفضل.. أن أقوم بالتركيز علي الأغاني التي يحبها الناس بدلا من توزيع مجهودي علي 10 أغنيات في النهاية سينجح منهما جماهيريا 3 فقط.

سبب عدم انتمائك لشركة إنتاج؟
 

لان أغلب شركات الإنتاج الآن لا تقبل توقيع عقد مع فنان إلا بشرط إدارة أعماله ولذلك قررت أن أنتج لنفسي حتي لا يتدخل أحد في خطة نجوميتي أو علي الأقل حينما أجد اتفاقاً تركيبته مقنعة وعادلة لي لاني الآن لست مستجدة بل فنانة محترفة ولي اسمي.

 

البعض يرى ان السينما والتليفزيون أخذاك من الغناء..؟
صناعة الأغنية "السينجل" تأخذ مني نحو 4 شهور فما بالك بألبوم كامل.. أنا فقط أتأني في اختياري ولذلك يشعر الناس بغيابي ولكن الواقع هو ان كل أغنية أغنيها تضعني في مكان مختلف عن الذي قبله وترفعني.

تختارين طوال الوقت أغنيات فيها تمرد واستقلالية؟
لأنها تشبع شخصيتي في الواقع فأغنية "أنا طبعي كده" كلمة بقولها طول النهار ومن حياتي ولذلك رأيت ان الأفضل أن أنطلق من واقع جريء أعيشه. وبعدما عملت ستايل التمرد في "طبعي كده" شعرت بأنني أصبحت لي هوية في أغنياتي ولذلك غنيت "براحتي" وهي ربما أغنية أقسى ولكن اختياراتي الآن عملت توازن. حريتي.