شقيق أصالة يقرر مقاضاتها لاتهامه بالسرقة ....

 وشقاق بين أبناء "مصطفى نصري"  

 

كشف أيهم نصري شقيق المطربة أصالة أنه قرر مقاضاتها على خلفية اتهامات له بالسرقة مشيراً أيضاً إلى أنه عليها إثبات تعاطيه للمخدرات.

وعبر أيهم  لمجلة " زهرة الخليج" في اتصال هاتفي عن استغرابه من اتهامات أصالة له " استغرب ما أعلنته أصالة وأنا لا أعرف أساساً إن كانت والدتي تمتلك ذهباً أم لا ولا أعرف أين تضعه ".

وكانت أصالة قد صرحت في وقت سابق إن "شقيقي مريض نفسيًّا، وسرق ذهب أمي، ويتعاطى مخدرات، ويمر بظروف نفسية صعبة في الوقت الراهن ".

 

وأعلن أيهم أنه "قرر مقاضاة شقيقته بتهمة السب والقذف وأنه أوكل المحامي خالد الباجوري رفع قضية ضدها أمام المحاكم المصرية" مؤكداً في ذات الوقت أن "على أصالة إثبات اتهامها له بتعاطي المخدرات إن كانت تملك أي أدلة تدينه".

 

وكان  أيهم قد أكد أن أصالة كانت سببًا في كل المشكلات التي واجهها في حياته؛ بدءًا من دخوله السجنَ في السعودية لمدة 21 يومًا في قضية تزوير، ومرورًا بتطليقه زوجتَه وأمَّ ولده مصطفى، وانتهاءً بوضع اسمه على قوائم الإنتربول الدولي.

 

 وأبدى أيهم  أسفه لهذه الاتهامات مؤكدا أنها تستهدف النيل من سمعته وسمعة ابنه الصغير مستقبلا وأوضح أن ردها لم يلق أي تجاوب من الشارع حيث إن أغلب الردود التي وردت على الموضوع تصب في مصلحته .

 

وأوضحت أصالة في تصريحاتها السابقة أن "هذه الاتهامات والفضائح التي يروِّج لها شقيقي، كاذبةٌ وبعيدةٌ تمامًا عن الحقيقة، وأطالبه بإظهار أي مستند يثبت ادِّعاءاته الكاذبة، ومن ضمنها دخوله السجن أو تزويره عقدًا لصالحي؛ لأنه لم يدخل سجنًا من قبل".

 

ومن جهته, كشف المحامي خالد الباجوري أن القضية التي سيرفعها أيهم على أصالة ستطول أيضاً "رسائل صوتية" واصفاً الرسائل بأنها "رسائل تهديد" .

 

وأضاف المحامي أن " هذه الرسائل ستقدم للمحكمة كدليل إثبات وإن العرف في قضايا كهذه أن تتم الاستعانة بخبراء الأصوات لتأكيد شخصية المتحدث".

 

ولم يستبعد أيهم أن "يضم اسم شقيقه أنس إلى قائمة المتهمين بعد وصفه بالمريض نفسياً مؤكداً أنه سيستدعي والدته لأداء القسم بخصوص التهمة الموجهة ضده بشأن سرقة ذهبها.

 

وكان انشقاق قد وقع بين أبناء مصطفى نصري فقد ذكر أنس نصري الشقيق الأصغر في العائلة عبر أحد المواقع الإلكترونية يتهم أيهم بأنه "مريض نفسياً وبأن العائلة ضاقت ذرعاً به خاصة أنه حالياً يغرد خارج السرب مفرداً " في المقابل نفى أحد أعضاء العائلة التهمة الأخيرة رافضاً الكشف عن اسمه كي لا تتسع الخلافات.

 

وأكد أيهم أنه سيستمر في هذه القضية إلى النهاية وأن هدفه من ذلك وضع حد نهائي لعلاقته بشقيقته "أنا تعب من تصرفاتها وأريد من العالم أن يطلع على الحقيقة "

 

وقال أيهم عن تناقل وسائل الإعلام لتصريحاته إنه لا يطمح للشهرة أو النجومية وأنا اليوم في 39 من العمر وأريد إغلاق ملف عانيت منه على مدار ربع قرن".

 

يذكر أن أيهم قد أعلن سابقاً  أنه تبرَّأ من شقيقته الكبرى إلى يوم الدين "كان عليَّ أن أفعل ذلك وللعلم، تبرُّؤ الإنسان من شقيقته ليس مجرد كلمة صغيرة يقولها بسهولة، بل موقف يحمل كثيرًا من المعاني والدلالات والألم والأسى" مضيفاً " إن "أصالة بشهرتها وما أفاء الله عليها من محبة الناس والمال والعز؛ لم يكن هذا كله خيرًا علينا نحن أفراد من أسرتها الذين وجب عليها مراعاتهم؛ لكوننا من لحمها ودمها، بل كانت نجاحاتها ومكاسبها نقمةً على أسرة نصري وأنا شخصيًّا أدفع اليوم ثمن شهرتها وغطرستها".