أكد النجم السوري المخضرم ياسين بقوش أن الفن بالنسبة له أصبح شيئاً من الماضي وأن أي مشاركة له هنا أو هناك لا تعدو عن كونها احترام لمن يوجه الدعوة له ، و ذلك في مقابلة مع أحد المواقع اللبنانية الالكترونية.

و قال بقوش : " منذ أن فرط حب المسبحة التي كانت تجمعنا نحن نجوم الستينات السبعينات وبعد ذلك، أصبح الفن في سورية عبارة عن تجارة وليس فيه أي رسالة يمكن توجيهها إلى الجمهور .. عندما كنا نعمل كان الحب وحده من يدفعنا إلى ذلك وكنا نشتغل أحيانا مقابل لاشيء .. اليوم ترى كيف أن الأجور تدفع بسخاء وأي ممثل يشارك في عملين أو ثلاثة سيضمن مبلغ 30 ألف دولار في العام وهو رقم فلكي بالنسبة للماضي".

وعن سبب انتهاء العلاقة بين الفريق الذهبي " دريد ورفيق ونهاد وناجي" قال بقوش:" لم يعد خافيا على أحد أن دريد لحام كان يريد أن يتوج نفسه معلما وأستاذا علينا .. لم نبايعه إماما في الفن فلماذا ادعى هو تلك الإمامة"؟!.

وعن مدى إمكانية المشاركة في أعمال مستقبلية قال:" حسب الأشخاص الذين يطلبون مني ذلك .. تعرض علي دعوات في كل عام لكني أرفض .. أفضل المشاركة في برامج أكثر منها في المسلسلات .. لست نادما والفن بات بالنسبة لي من الماضي".

يذكر أن ياسين بقوش من مواليد 1939 و هو نجم لمع مع دريد ورفيق سبيعي ونهاد قلعي وناجي جبر في مسلسلات كوميدية أصبحت خالدة مثل " صح النوم" و" حمام الهنا".