Beşź Kurdī

 

ابراج

 

العاب

 

صور

 

افلام

 

فيديو

 

اغاني

 

الرئيسية

 

 
    
 

 

 

 

ضياع رجل

 

وزنة حامد

w.hamedose@gmail.com

 

أراد أن يجرب حظه في الزواج .... جرب حظه في الزراعة فخسر ولم  يجن سوى بذاره وأجرة العمال دفعتها خالته الموقرة التي ابتلت به ... جرب حظه في التجارة ففتح حانوت سمانة فضاع رأس ماله على الناس الذين اشتروا لآخر الشهر ومنهم لآخر العمر ولم يحصل إلا على فتات من ماله لا يكفي لأن يشتري به خروفاً أو نعجة .... ومع هذا كان قوياً يقف كالهر على رجليه ... كان في آخر سني وظيفته .... أي بعد سنة ربما أقل يكون قبال زوجته الهرمة يقشر البصل وان أشفقت على عينيه أعطته البطاطا.... وراح يفكر في الزوجة الجديدة ... زوجة لا تلد ... يكفيه ما أنجبت الأولى ...

ستة أولاد توزعوا مثل بطاقات اليانصيب في المحافظات ... زوجة جميلة تعطيه الآمان والثقة لعدم الإنجاب ... شروط ربما كانت سهلة في قراره اتخذها بسرعة .... ولكن من تملك مواصفات الجمال والعقر... ؟ عيشة... ؟ لأ: عيشة أنفها طويل وبطنها تسبق رجلها في السير ... حسناً ... عدلة ... أوه ..... إنها كفيفة ..... لا تبصر جيداً ... إذن ماله سوى دلال ... وحقاً إنها اسم على مسمى ولكن دلال لا ترضى به .... لماذا لا ترضى به ...؟ إن دلال تزوجت مرتين ... وطلقت في المحكمة لاتهامها لزوجها بأنه بخيل حتى في نظافته فهو لا يدخل الحمام إلا مرة في السنة مقتدياً أغنية لفيروز         (( زوروني في كل سنة مرة )) ولكن دلال امرأة

ملتهبة تحرق الأخضر واليابس ولا يمكن أن تدعه أن ينام إلا ثلث الليل الأخير .... لا يهم إنه يبحث عن امرأة يحرقها وتحرقه مثل لفافة الدخان... 
اصبح صديقنا عمر صاحب زوجتين ... زوجة لا تشتري الحياة بخيط إبرة ... وامرأة كالأسفنج الذي يمتص الماء ولا يرتوي ... وكان الشهر الأول معركة لا غالب ولا مغلوب ... حياة سعيدة .... استعاد عشرة سنوات من عمره الهارب ... فراح يصبغ شعره ... وشاربه ... ويعتني بمظهره ... أما زوجته الأولى فكانت مثل بيت مهجور لا يدخله إلا لحاجة قديمة أو غرض منسي .... وكانت راضية ساكتة فقد قرفت حياتها التي أمضتها فلتقاسم الثانية بقية العسل من كعب الدين....

أما الشهر الثاني فقد بدأت ملامح المعركة تتضح ... بطلنا خسر أكثر من خندق ... حاجات البيت كثرت ... وزينة دلال ارتفعت أسعارها ... وثيابها راحت تلقي جانباً لاستقبال ثياب جديدة ... وفي الليل ... وآه من الليل فقد أرغمه على التراجع أكثر من ذي قبل فتعمد عمر التأخر وقضاء السهرات عند أصحابه وآخر الليل وفي اعتقاده إن دلال أثقل جفنيها ولكن للأسف كانت منتظرة وبأحلى الصور واللقطات المغرية فكر في طريقة للاستراحة ... فكر في الهدنة ولو لفترة وجيزة ... صحيح إنه لم يرفع الراية البيضاء لكنه كان في داخله متكسراً متقهقراً ... وهي لم توقف المعركة ... كانت معركتها حامية الوطيس ...

وحين خرج من عندها ليقل لها أشياء ومنها تأخيره الليلة فهو مدعو على السهرة عند صديقه .. لفتت نظره ورقة مالية من فئة الألف ... تناولها بسرعة ودسها في جيبه ... أوه إنها فكرة ... لماذا لا يجاورها الليل كله عن الشيء الضائع فتشغل بالها به وتنسى النوم .... وحتماً لا يستطيع النوم ما دام فكرها مشغولاً عن الضائع.           
ندم صاحبنا عمر على هفوته التي اقترفها ... ماله والزوجة الثانية ... من يشتري المصائب ...؟ لقد اشترى مصيبة بأثواب جميلة .... كان يستيقظ في الصباح وعيناه محمرتان كأنها التهمت قطعة صابون .... والصداع يلف رأسه كأنه احتسى دناً من الخمر ....

 شهيته ضعفت لدرجة كان يكتفي بكأس من الشاي وسيجارة أو سيجارتين ... وهي كانت كالبقرة التي وجدت علفاً نظيفاً خليطاً من التبن والشعير .... وتمنى لو أن صديقاً ما تبرع بنصيحة له وأقنعه بعدم الزواج ..... وهو بدوره لم ينصح أحداً بما تورط به , وليكن ما يكن ما دامت النصيحة لا تتوفر للجميع .... وقد سمع جاره مقدم على الزواج ... لن ينصحه ولن ينصحه ... ليغرق بدوره والموت مع الجميع عرس ... أما ماديته فقد تدهورت كثيراً ولكن المال يذهب ويأتي  أليس كذلك يا عمر وغاب لسهرته والألف في جيبه حين جلس جوارها على السرير والساعة تعلن الواحدة صباحاً ... قال لها مداعباً : هل أضعت شيئاً ...؟ رفعت رأسها وقالت ببلاهة !

: لا اعتقد    ...
: تأكدي والقي نظرة على المرأة بشكل تقليدي ....
: لم أفقد شيئاً ...
: إذن الشيء الذي وجدته لضرتك ... حسناً سأذهب وأعطيها.    : وما هو ... وتعلقت به ...؟          
: لا شيء       
: قل لي أرجوك ...  
: سأذهب إليها ... أنتِ لم تفقدي شيئاً ... وضحك بشكل مسرحي تفقدت كل شيء في ذاكرتها ... لم تفقد شيئاً ... وما ضاع منها شيء .... لا بالأمس ولا اليوم ولا الساعة ... ترى ماذا وجد وماذا أضاعت ضرتها ...؟ وقف وقبل أن يغط في النوم وقال لها :

لقد ضيعت إحداكن ألف ليرة      ...  
ضحكت الزوجة رغم ثقل أجفانها وقالت :         
ومتى أعطيتنا ألف ليرة ... تفقد نفسك إنها ألف ليرتك وقف مشدوهاً وقال :   
حقاً لقد تركتها من أجل فاتورة الكهرباء ... يالغبائي.

 

 
    

 افلام كرتون

مقاطع مضحكة

  عجائب الصور

طرائف و غرائب 

 ديكورات و أزياء

    الصحه والغذاء

 عالم المطبخ

آدم وحواء

منوعات

اخبار الفن

  أخبار محلية

 رقص شرقي

 تلفزيون

   تكنولوجيا

الأسرة والمجتمع

 تحقيقات

  المشاهير

الفنون التشكيلية

الحوارات

قصة قصيرة

  شعر و خواطر

  مقالات