ابراج

العاب

صور

مسلسلات

افلام

فيديو

اغاني

الرئيسية

 
 
 

 

 

40 إسرائيلية تنشرن صورهن عاريات تضامنا مع المصرية علياء ماجدة المهدي

يبدو أن الفتيات الإسرائيليات هن وحدهن اللاتي أعجبن بشجاعة الفتاة المصرية علياء ماجدة المهدي 20 عاما والتي نشرت صورة لها عارية على صفحتها الخاصة بالفيس بوك وتويتر وقامت بنشرها على مدونتها الخاصة بالإضافة إلى مجموعة صور عارية أخرى تحت دعوة للتحرير لدرجة ان 40 اسرائيلية قلدتها بعدما نشرن صورتهن جماعية وهن عاريات تعبيرا عن حريتهن تحت يافطة كبيرة كتب عليها ” حب بلا حدود” باللغة العربية والعبرية والانجليزية .

وقد نشرت جريدة ” يديعوت احرنوت” اليوم الأحد تقرير على موقعها الالكتروني جاء فيه ان الإسرائيليات فعلن ذلك تضامنا مع الفتاة المصرية علياء مهدي بعد الانتقادات الحادة التي وجهت لها من الأوساط العربية بعدما نشرت صورها عارية على مدونتها الخاصة ” مذكرات ثائرة” كما نشرت صورتها عارية على الفيس بوك وتويتر كنوع من التعبير عن حريتها وغضبها من انتشار التيار الإسلامي في مصر وفى محاولة منها لإظهار الدعم والتأييد بالحرية الشخصية وضروه تقبلها من الآخرين حيث أن أتيحت صورتها للجميع وقامت الرد على بعض التعليقات المؤيدة لها .

وقد أكدت بعض المشاركات الإسرائيليات في الصورة العارية إنهن فعلن ذلك تضامنا للفتاة المصرية التي حاولت التعبير عن نفسها بحرية ودون قيود ولإظهار التضامن بين النساء وتعبيرا عن الديمقراطية والتعبير الحر أمام العالم بغض النظر عن الجنسية أو الدين .

حملات على Facebook ضد فتاة مصرية تدعي الحرية بالعري.. صور و فيديو

انطلقت العديد من الصفحات على موقع التواصل الاجتماعي الفيس بوك تنتقد الفتاة المصرية علياء ماجدة المهدي التي نشرت صورة لها عارية تماماً اضافة إلى صور لها وهي في لحظات حميمية مع شاب وصورها وهي ترتدي ملابس مثيرة وكاشفة في منزلها .

وكان من ضمن الصفحات التي انطلقت ضد علياء ماجدة المهدي ” كارهي علياء ماجدة المهدي ” و ” معا لقتل علياء ماجدة المهدي ” ،” ضد علياء ماجدة المهدي ” ، وغيرها من الكثير من الصفحات التي تحمل سباب وألفاظ نابية بعدما نشرت صورتها على الفيس بوك عارية تماماً .

والغريب أن علياء كانت تقول في صفحتها أن ما فعلته حرية شخصية ، ولا يمكن لأحد أن يعترض على حريتها
، وقالت على صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي :” “حاكموا الموديلز العراة الذين عملوا في كلية الفنون الجميلة حتي أوائل السبعينات واخفوا كتب الفن و كسروا التماثيل العارية الأثرية, ثم اخلعوا ملابسكم و انظروا إلي أنفسكم في المرآة واحرقوا أجسادكم التي تحتقروها لتتخلصوا من عقدكم الجنسية إلى الأبد قبل أن توجهوا لي إهاناتكم العنصرية أو تنكروا حريتي في التعبير”.

والأكثر غرابة هو ما قاله خطيب علياء ماجدة المهدي وهو شاب يدعى عبد الكريم نبيل عامر حين قال أنها هي من قامت بالفعل بنشر تلك الصور، وأنه يرى أن ما فعلته خطيبته حرية شخصية!

 

 

 
 
 

 

افلام كرتون مقاطع مضحكة عجائب الصور طرائف و غرائب ديكورات و أزياء   الصحه والغذاء  عالم المطبخ آدم وحواء منوعات اخبار الفن منوعات
رقص شرقي  تلفزيون  تكنولوجيا الأسرة والمجتمع تحقيقات المشاهير الفنون التشكيلية الحوارات قصة قصيرة شعر و خواطر مقالات