ابراج

 

العاب

 

صور

 

مسلسلات

 

افلام

 

فيديو

 

اغاني

 

الرئيسية

 

 
 
 
 
 

 

 

لافا خالد

 

الأطفال بين زمنين... ما الذي تغير؟

 

 15.02.2010

عندما كان أبي صغيرا كان يحدثنا عن حكايات طفولة بريئة وبسيطة تكاد تخلو من أي لون سوى البساطة والحياة العادية بل العادية جدا، واليوم أحدث أبنائي عن طفولتي التي تتشابه إلى حد ما مع عوالم أبي عندما كان صغيراً.

يروي حسين قصة طريفة أنه ذهب مع والده إلى دائرة السجل المدني كي يغير مواليده ليكبر بسنة ويستطيع أن يلتحق مع أقرانه في المدرسة يقول: سألت والدي كيف ستكبّر عمري يا أبتي؟ قال لي: سأضع كاحل قدمي على رجلك اليمنى وأسحبك من رأسك للأعلى كي تصبح كبيرا بسرعة، بين مصدق وغير مصدق للصورة التي رسمتها في مخيلتي عما رواه أبي لي عن عمري الذي سيكبر بان يشدني من الأعلى والأسفل كالحبل المطاطي أقارن كل هذه البراءة ربما السذاجة المفرطة بطفولة اليوم، اليوم حينما أتكلم مع ابني الصغير أحيانا أنسى أنه طفل، الصورة مختلفة تماما ولا مشتركات بين طفولة الأمس واليوم، كنا نخجل أن نقف أمام الكبار احتراما لهم توارثنا من السلف موروثا مغلفا بثقافة الاحترام وأشياء سلبية أيضا أما اليوم لا فرق بين الكبير والصغير فأحاديثنا معلبة بثقافة التكنولوجيا، حقيقة حينما أكلم ابني أراه طفلا كبيرا يعي أشياء كثيرة نعيها نحن الكبار، يجاهرون بما عندهم دونما حواجز، يطلبون بأوامر، يريدون بقوة، أقف بحيرة كبيرة لما لا يشبهني ابني كما كنت في طفولتي؟ لما تغيرت ملامحهم وتشابهت حكاياتهم وأية طفولة سيعيشها أبناء هؤلاء الأطفال في المستقبل القريب؟
وأخرى تروي:
كُنت أظن في طفولتي إن الحَملْ يَنتجُ عن تداخل صوت الموسيقى بالدبكات في يوم زفة العروسة، هكذا تحكي نسرين قصة من قصص طفولتها، بعد زواجها صُدِمَتْ بسؤال اصغر أطفالها حينما سألها عن كيفية مجيئه للدنيا!!. تقول: احتويت الصَدمة ولملمتُ ارتباكاتي فقلت له: كُنت دُمية جميلة، أعطيتك الحُب والحليب فكبرت وها انك تسأل أسئلة الكبار، أجابني بخُبث (أو لم يكن في زمنكم لعبة العريس والعروسة) الأطفال هل هم ملائكة الأمس وشياطين اليوم، براءة مُلوثة بالحليب المُجَّففِ على حد تعبير القاصرات، وبالحضارة التكنولوجية على حد تعبير علماء الاجتماع أم إنهم ملائكة أدركت الحقائق بعيداً عن حكايات شتاءنا وأساطير لم تُغادرنا؟
طفولتهم كما يرويها الكبار
حينما نسال كبار اليوم عن عالم طفولتهم، نجده مشتركاً في خطوطه العامة، الاختلاف رغم محدوديته في التفاصيل، يتفقون على إن الطفولة وفضاءها آنذاك كان بلا آفاق، يصفونها بعالم محدود ومساحة جغرافية لا تتجاوز حدود الحارةِ، الدخول في الحارات المجاورة كان بمثابة التجاوز على مملكة مُجاورة، لُعَبهم كانت عبارة عن قطع قماش مُغلَّفة بكيس يلعبون بها الكرة، أما البنات فَيَّرسمِنَ بالفحم فوق الإسفلت أو بالعصا على الأرض مربعات يمارسنَّ لعبتهن المفضلة، كانت المعلومة مُقتبسة من حكايات الأم قَبلَ النوم وبعضُ الأرقام والحوادث المُسَّربةِ بحُب المعلم وعصاه في المدرسة، كانت أحلامهم صغيرة، زيارة المدينة والدخول إلى السينما وبدلة العيد وعيديه من الوالدين ومشط صغير ورسالة حُب، قد تكون عبارة عن ابتسامة قلقة وفي أفضل الأحوال رسالة غَرام تبحثُ عن ساعي للبريد في زمن لم يكن للحُب طابع، قنوعين حدَّ الكفاف ومكتفين حدَّ الحَدِ بالاستمرار في الحياة، كانوا لا يناقشون الآباء، تربيتهم سهلة ومضاعفاتها عُقَدٌ تظهر لاحقا في شخصيات تحاول أن تكتشف الطريق. حينما نسال صغار الأمس عن طفولتهم يقولون ( رغم فقرها ومحدوديتها وأحزانها وحرمانها فإنها كانت سهلة كالماء وواضحة كالشمس ) وحينما نسألهم عن الفرق مع أطفال اليوم يقولون إنهم أمراء هذا الزمن وان كانوا يعيشون إمارة الصحراء وممالك الصفيح.
أطفال اليوم ملائكة أم عالم افتراضي
عاش أطفال الأمس نبضة الحياة وتفاصيلها رغم قسوتها وفقرها، أما أطفال اليوم فإنهم يعيشون عالما افتراضياً، جغرافيتهم وهمٌ وافتراض، يلعبون الكرة ضمن الفريق البرازيلي أو الاسباني مع زملاء وهميين وفي قارات مُختلفة، عِلاقتهم بالمكان أصبح افتراضاً يُحَدِدون نطاقه كما يشاءون، أصدقائهم من قرية كونية رغم افتقادهم للملامح لتداخل الهويات، يُحَدِدونَ عدد ألأصدقاء ويمسحونهم من الذاكرة بالضغط على زر الكومبيوتر، عالم سهل في تواصله وأسهل منه في وضعه في سلة المهملات، الآباء فقدوا سلطة المعرفة وتَّفرد المصدر، فهناك الأصدقاء والكومبيوتر والسينما والمدرسة وعالم سري ينتعش بالمحرمات ليضخ الممنوعات. وماذا عن أطفال الحارات الفقيرة والمدن المَّنسية في هذا العالم وقُطبَّي تناقضه؟ يرسلونهم للشوارع لتلميع أحذية الكبار، باعةً للمفرد من السلع، عبيداً في سوق الخدمات، أيتاماً في قارعات الطرق والنتيجة تعدد مصادر المعرفة وتشوه اغلبها، النتيجة إنهم يشعرون إن المجتمع ألغى طفولتهم في سوق العمل ومملكة الفقراء، يجدون أنفسهم اكبر من الزمن، يناقشون بمعلومة قد تكون مَلغومة وحينها تَصرخُ الأم ويهمس الأب ( انه شيطان ) ولم العجب بوصفه ومقاربته بالشيطان، أو لم يُقتل ويُحرق ويُصلب العلماء من قبل الكهنة ومشتقاتها بحجة تملك الشيطان لأرواحهم، أو لم يقع فيلسوفا وروائيا إنسانيا مثل غوته في ذات الخطأ حينما جعل من العلم ومصدره شيطانيا ليكون الوسيط بينه وبين بطل روايته فاوست بمبادلة روحه مقابل العلم الشيطاني.
أطفال اليوم عالمهم تحول إلى فوضى مُنظمة ونظام للفوضى، إنهم ليسوا بملائكة استعارت لغة الشيطان، إنهم يعيشون عالما من الوهم خلقه الكبار، عالم نُفِخَ فيه لوثة الحضارة في القرن الأول بعد العشرين لعدم اقترانها بفلسفة اجتماعية للعلم وغياب واضح لانسنة متوازنة للعلاقات، فهل ننقذ أطفالنا من حضارة الوهم بدلا من نعتهم بالشياطين فالملائكة لا تستعير لغة الشياطين؟
 

مجلة الثرى

 

 

 

 
 
 
 
 
 

E-mail    info@amouda.com

Webstats4U - Free web site statistics